مشروع قانون للطلاق الدولي ينت&

من المرتقب أن يردد قريبا آلاف المهاجرين المغاربة، الذين يطرقون، أو يساقون، إلى محاكم أوربا لنيل ورقة الفكاك من بيت الزوجية، أغنية: الله على راحة الله•• ما بقاش البال يخمم• والسبب هو مشروع قانون الطلاق الدولي الذي أعلنه مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون العدل، فرانكو فراتيني• وبموجب هذا المشروع سيجري توحيد إجراءات وقوانين الطلاق بين الأوروبيين والأجانب (تحديدا الذين ينحدرون من أصول عربية أو إسلامية)• وذلك عبر اتفاقيات أو بروتوكلات قانونية بين الدول الأوروبية و تلك الدول الأخرى بجانب توحيد قوانين الطلاق بين دول الاتحاد الأوروبي نفسها لسد الفجوات والثغرات في هذه القوانين• هذا المشروع الجديد من المنتظر أن يشتمل على قوانين تلزم الزوجين بإجراء الطلاق وفقا لقانون دولة محددة، وحال اختلافهما على القانون أو الدولة التي سيجري بموجبها إتمام هذا الطلاق عليهما اللجوء للمحكمة للحصول على طلاق قانوني من المحكمة يتم الاعتراف به في أي مكان بالعالم أو الحكم لهما باللجوء إلى أي من دولتيهما محل الخلاف لإتمام إجراءات الانفصال• هذا القانون يهم، الآن، حوالي 2.616.871 مغربيا يعيشون بأروبا• ويعاني غالبية المتزوجين منهم من المشاكل المرتبطة بالزواج المختلط، حيث عادة ما يتزوج هؤلاء لأسباب عديدة منها الحصول على الجنسية أو الإقامة أو العمل أو المال، مما يترتب عنه اتساع دائرة اللاتفاهم بين الأزواج• وهذا ينعكس سلبا على الزوجين الأجنبيين، فيصلان في نهاية المطاف إلى طريق مسدود نظرا لتراكم المشاكل المختلفة فيما بينهما• أوربا التي تبحث عن حلول لمشاكل الطلاق بين مواطنيها والأجانب (من العرب والمسلمين) تعاني من تواصل ارتفاع معدلات الطلاق• حيث تشير آخر إحصائيات مكتب دائرة الإحصاءات الأوروبي، إلى أن هناك علاقة من بين كل علاقتي زواج تنتهي بالطلاق، مما يعني أن %50 من حالات الزواج تنتهي بالانفصال• وقد سجلت في كلٍ من قبرص والدنمارك ومالطا أعلى معدلات زواج بين دول الاتحاد الأوروبي• حيث وصل المعدل في قبرص إلى 7,2 لكل ألف شخص، والدنمارك7 وتليها مالطا 6، أما أدنى المعدلات فقد سُجلت في سلوفانيا ، حيث وصلت النسبة إلى 3.3 لكل ألف شخص• وتتقدم دولتا التشيك ولتوانيا على دول الاتحاد الأوروبي بمعدلات الطلاق، حيث تصل نسبة الطلاق فيهما الى 3.2 لكل ألف شخص• بينما تنخفض في مالطا وإيرلندا وإيطاليا، نظرا لتأثير الكنيسة الكاثوليكية على الحياة هناك، حيث تصل نسبة الطلاق في إيرلندا إلى 0.7 وفي إيطاليا إلى 0.8 لكل ألف شخص• أما في مالطا فلاتوجد حالات طلاق البتة، لأن الطلاق غير مسموح به هناك•
سعيد منتسب 
جريدة الاتحاد الاشتراكي

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site